بيان إدانة وتحذير


حركة تغيير شمال إفريقيا
أيها الأفريقيون الجدد
أيها الأحرار في كل مكان

نحن حركة تغيير شمال إفريقيا ندين بشدة العمل الإرهابي الذي استهدف البارحة الجمعة فندق “إمبريال مرحبا” السياحي في مدينة سوسة التونسية والذي قتل على اثره ما لا يقل عن 39 شخص وإصابة العشرات على يد أفراد يحملون فكر إسلامي متطرف. في البداية نقدم تعازينا الحارة لإسر القتلى وتضامناً مع شعبنا التونسي في محنته التي هي في الحقيقة محنة كل شمال إفريقيا.

إن هذا العمل الإرهابي المؤدلج ليس عبارة عن جريمة فردية أو حالة شادة، بل هو جزء من سلسلة طويلة من الأعمال الإجرامية ذات البعد الإسلامي-الديني التي تضرب المنطقة منذ بزوغ فجر الإسلام الجهادي والسياسي الحديث، وهي أكبر دليل بأن شمال إفريقيا يعيش أزمة فكرية أوبالأحرى غياب وفراغ فكري! وهو الذي يجعل شبابنا يتنبون هذه الأيدولوجيات الخارجية التي تسعى لموطأ قدم لها فوق أرضنا.

نحن كحركة نرى بأن هذا العمل الإرهابي يجب أن يكون ناقوس خطر لكل سكان شمال إفريقيا، ونحذر من السكوت وتجاهله، لأن تجاهل مشاكلنا والسكوت عنها لن يعالجها بل سيسبب في تأزمها وتعقدها. نؤكد بأن الأزمة الشمال إفريقية أكبر مما تتصورن أو كما يصور لنا الساس والحكام، هذا الفكر الإرهابي يملك عشرات الالاف من الأنصار وهؤلاء ليسوا إلا مشاريع إرهابية نائمة، وعلاجها الوحيد هو محاربة هذا الفكر بكل شجاعة وبدون تملق أو تشويه للحقائق.

من واجبنا أن ندافع على التغيير، أن نعمل على نقد الفكر السائد وأسسه التاريخية والنصية المبنية على العنف والتبعية، نحذر بأن التغيير ضروري وحاجة ماسة حتى لا تتكرر هذه المأسي التي يتجاهل اشباه مفكرينا وكتابنا جذورها التاريخية والفكرية حماية لهويتهم المستوردة والمستلبة.

حرر 27/6/2015
المكتب الإعلامي

التعليقات

تعليق

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *