بلاغ الى اراي العام الوطني

0
88

تشهد اليوم الحريات الفردية و الجماعية تهديدا غير مسبوق نتيجة ارتفاع المدّ الرجعي المتخفّي بالدين في تونس. و يعود ذلك بالاساس الى تلاعب السياسيين بتلك الحقوق في اطار الحصول على الدعم الشعبي في المناسبات الانتخابية القادمة. اذ سعى رئيس الدولة الى الظهور بمظهر الداعم للحقوق و يسعى التيار الديني و اساسا حزب حركة النهضة الذراع السياسي للاخوان المسلمين في تونس الى الظهور بمظهر المحافظ على الدّين و تعاليمه. هذه المماحكات تسببت في عودة مظاهر التطرّف الى الشارع التونسي و احتلال الاماكن العامة لاقامة الشعائر الدينية عنوة في مخالفة تامّة لدستور الجمهوريّة و محاولة فرض نمط حياة مخالف للذي يعيشه وطننا اليوم. و امام هذا التحدّي الذي بات امرا واقعا لابدّ من مواجهته تحيي تونس ذكرى عيد المرأة يوم 13 اوت 2018 و بهذه المناسبة تدعو حركة تغيير شمال افريقيا كل الحرار في تونس من القوى التقدمية و الديمقراطية الى جعل هذه المناسبة يوما للمطالبة بالحقوق المعطّلة و المأجّلة في تونس و منها الحقوق الثقافية و التاريخية للأمازيغ في تونس و اقرار اللغة الامازيغية كلغة وطنيّة و الغاء كل اوجه التمييز من رفض تسجيل الاسماء الامازيغية و تدعو ايضا الى احداث اكادمية عليا للتاريخ الامازيغي لاحياء كل اوجه الثقافة الامازيغية في تونس و العمل على اقرارها كثقافة اصيلة في المجتمع و مدعاة للاعتزاز.

بتاريخ 2018/08/08

حركة تغيير شمال افريقيا فرع تونس

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here